Sunday, August 31, 2008

Quote Analysis

The Da Vinci Code, by Dan Brown

Since then, he’d suffered a haunting phobia of enclosed spaces – elevators, subways, squash courts. The elevator is a perfectly safe machine, Langdon continually told himself, never believing it. It’s a tiny metal box hanging in an enclosed shaft! Holding his breath, he stepped into to the lift, feeling the familiar tingle of adrenaline as the doors slid shut” (43-44).

Robert Langdon, a Harvard Professor, said this when he was entering an elevator at the Louvre Art Gallery in Paris, after being summoned by the captain of the French police force, Bezu Fache. Jacques Sauniere, an important French figure, was murdered earlier that evening in the Louvre, and arranged his body in a very bizarre way, Langdon thought he was summoned as a witness, but in fact he was a suspect. This quote is somewhat ironic, because it implies that Langdon is a cowardly man who doesn’t take risks, but throughout the entirety of the novel he is constantly taking risks; he is running from the police, etc. This just goes to reveal that Langdon is cowardly when it comes to matters that he feels he has no control over. He can’t control the motion of the elevator shaft, but he can control his own actions, that is why he wasn’t cowardly when he ran away from the police numerous times. He decided to run away, he could stop running if he wanted to, he had complete control over himself. But with matters such as in the quote above, he was cowardly. Even when Langdon was at gunpoint, he was less cowardly than when it came to the elevator shaft, because Langdon possessed the power to knock the gun out of the holder’s hand. As I mentioned before, Langdon was a risk taker, but only with matters in which he had control over, “...He felt the familiar twinge of adrenaline”. The theme introduced is the absurdity of life; people seem to fear the things that are the least fearful. Robert Langdon, a well known man, who takes numerous risks throughout the novel, is scared of an elevator shaft. That makes Langdon sound ridiculous and absurd. He should fear for his life, or a prison sentence, not an elevator shaft. Also, a man Langdon was supposed to meet up with was brutally murdered, and all he could seem to think about, was the elevator shaft. This novel is about overcoming your fears for your sake, and for others, because sometimes your fears not only affect yourself, but they affect others as well. Langdon’s phobia of elevators seems harmless, but what if he had to ride an elevator in order to save someone’s life? To do something with fear is better than not doing it and regretting it for the rest of your life.
Samar Al Ansari
Grade 10.3
June, 12,’04

Friday, August 29, 2008

Ask Me

Ask Me
Not, how did he die, but how did he live?
Not, what did he gain, but what did he give?
These are the units to measure the worth
Of a man as a man, regardless of birth.
Not what was his church, nor what was his creed
But had he befriended those really in need?
Was he ever ready, with the word of good cheer
To bring back a smile, to banish your tears?
Anonymous

Wednesday, August 27, 2008

برازافيل

برازافيل هي أكبر مدن الكونغو و عاصمة الدولة. عدد سكان برازافيل حوالي 596200 نسمة. موقعها يصادف على نهر الكونغو عبر بحيرة ستانلى في كونغو الديموقراطية. و لبرازافيل أهمية في ناحية الصناعة و المواصلات، حيث تشمل صناعتها الصناعة الثقيلة مثل الأبنية و الخفيفة مثل أعواد الثقاب، الخ. و هي مركز للمواصلات نتيجة لوجود خط سكة حديد الكونغو الذي يربط بينها و بين بويىتي-نويري و تستعمل سكة الحديد لنقل الصادرات و الواردات في جمهورية أفريقيا الوسطى و تشاد و إليهما. لقد شهدت العاصمة برازافيل نمو سكاني مما أدى إلى إرتفاع نسبة البطالة. و هذه المدينة اكتشفت عام 1880 م و أكتشفها الفرنسي بيير سافوا دي برازا. وتبوأت برازافيل عدة مراكز فكانت في الحرب العالمية الثانية مركزا لقيادة القوات الفرنسية الحرة في أفريقيا. أصبحت بين عامي 1910 و 1958 عاصمة أفريقيا الاستوائية
259المصدر: الموسوعة العربية العالمية، جرف (ب)، رقم 4، صفحة
سمر الأنصاري
الصف الثامن

Tuesday, August 26, 2008

A Quote SAMAR Liked

"Don't hate on others because you're only teaching those people hate."

(SAMAR wrote this in one of her papers...Um SAMAR)

Sunday, August 24, 2008

كيف لي؟

،كيف لي يا حبيبتي أن أرى ولا ترين
و تبصر عيناي ما لا تبصرين؟
،كيف لي أن أشاهد ما كنت تشاهدين
،وأسمع يا روحي وأنت لا تسمعين
وأستمع للموسيقى التي كنت لها تطربين؟
،كيف للساني أن ينطق وأنت بحرف لا تنطقين
وأشم عطرك وأنت لا تشمين؟
،كيف لنبضات قلبي أن تنبض ونبضاتك صامتين
وأتنفس الهواء وأنت نفسا واحدا لا تتنفسين؟
،كيف لي أن أشرب وأنت رشفة لا تشربين
،وأكل وأنت لقمة واحدة لا تأكلين
،وأستيقظ بالصباح و أنت لا تستيقظين
وأنام الليل بالسرير وأنت بالثرى تنامين؟
،كيف لي أن أبتسم وأنت لم تعودي بسمة تبتسمين
،وأستقبل الغد وأنت لست من المستقبلين
وأحلم بالمستقبل ولن تكوني من الموجودين؟
،كيف لي أن أنتظرك ومهما طال إنتظاري لن تأتين
وأعرف طعم الفرح وهو كان معك أول الراحلين؟
كيف لي أن أحيا بعدك وأنت عند رب العالمين؟
،ليتني يا ابنتي الحبيبة سبقتك عند الخالق الأمين
!ومت قبل أن أشهد اليوم الذي به تموتين
!ليتك بقيت وحققت ما كنت إليه تطمحين
ربما لم يشأ الخالق أن يبقيك بهذه الحياة لتتعذبين
وأخذك إلى جنة الخلد إن شاء الله حيث ستسعدين
ولكن كيف لي يا حبيبتي أن أصبر حتى اللقاء يوم الدين؟

2008© رنده ربحي حماده
(أم سمر)
جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة

Saturday, August 23, 2008

What We Need to Know to Have Fun at School

1. We have to learn our math skills
2. We have to learn how to read and write.
3. We need to learn how to respect ourselves, the people we work with, and our boss.
4. We can have fun but at the same time, we learn something new.
5. We can have fun by playing Pirates and Treasures and still have fun by learning and spelling.
6. We need to learn to speak some different languages.
7. We can still have fun by learning math because there are fun activities in Math.

Samar Al Ansari
Grade 5D
March 15,1999

Friday, August 22, 2008

Quote

So that he seemed not to relinquish life, but to

leave one home for another.

Cornelius Nepos

Wednesday, August 20, 2008

صباح بوعلي أرسل لأم سمر

استعجلت الرحيل -غناء كاظم الساهر

استعجلت الرحيل .. ورحلت في غير أوانك
هنا خطوط أيديك .. صمتك .. صدى صوتك .. عنفوانك

هنا ضحكت .. هنا بكيت.. هنا على صدري غفيت
هنا تصاويرك على حايط البيت
هنا على كتفي لعبت لعب الأطفال
هنا بقايا من بقايا أمنياتك رحلت أنت وهي ظلت في مكانك


في وجوه الناس أطالع وجهك الحاضر الغايب
وين أنت؟؟ ومتى أشوفك؟؟ وحدي أسأل وحدي أجاوب
حتى في أصغر أشيائك أبقى أتأمل وأراقب


استجدي صوتك .. استجدي وجهك .. ولو في لحظة وهم
جمدت الدمعة بعيوني وأنت إحساس القلم


استعجلت الرحيل .. ورحلت في غير أوانك

Monday, August 18, 2008

A Quote

Faith ...is the Pierless bridge
Supporting what We see
Unto the Scene that We do not...
Emily Dickenson

Saturday, August 16, 2008

Tears,Idle Tears

Tears,idle tears, I know not what they mean,
Tears from the depth of some divine despair
Rise in the heart, and gather to the eyes,
In looking on the happy autumn fields,
And thinking of the days that are no more.

Fresh as the first beam glittering on a sail,
That brings our friends up from the underworld,
Sad as the last that reddens over one
That sinks with all we love below the verge;
So sad, so fresh,the days that are no more.

Ah, sad strange as in dark summer dawns
The earliest pipe of half-awakened birds
To dying ears, when unto dying eyes
The casement slowly grows a glimmering square;
So sad, so strange,the days that are no more.

Dear as remembered kisses after death,
And sweet as those by hopeless fancy feigned
On lips that are for others;deep as love,
Deep as first love,and wild with all regret;
O Death in Life, the days that are no more!

Alfred, Lord Tennyson
(1809-1892)
( SAMAR had this poem in her 11th grade Poetry Book and she wrote next to it " I like this poem because it made me feel sad")

Thursday, August 14, 2008

أحملك بقلبي

في كل لحظة ينبض فؤادي حبا لك يا قلبي
وفي كل برهة أسمعك تناديني بصوتك العذب
وفي كل نظرة تراك عيوني يا سمر يا حبي
فأراك كيفما التفت إلى الشرق أو الغرب
وأشتم رائحة عطرك في كل عطر طيب
وفي أي طريق أسلكه تكوني رفيقة الدرب
ومع كل لقمة من الطعام أو رشفة من الشراب
أذكر ما كنت تفضلين من الأكل وما كنت تحب
ومع كل دعاء اطلب لك الرحمة والمغفرة من الرب
ومع كل نسمة أتنفسها يا حبيبتي أشعر بالذنب
فكيف لي أن أحيا يا ابنتي وأنت قضيت النحب؟
وأن أستقبل يوما جديدا وأنت لست بقربي
وأرى الناس يستقبلون يومهم بصدر رحب
!وأن أغفل ولو لحظة، انه لأمر صعب
ففظاعة ما حدث لم يقرأ عنه أحد حتى بالكتب
وخاتمة روايتك محزنة جعلت حتى الصخر ينتحب
وجعلت شجر بيتنا لا ينمو والنبات يكتئب
هل ما جرى لك يا حبيبتي حقيقة أم كذب؟
فالحياة دونك سمر، لا أقوى عليها، انه أمر صعب
لماذا لم نذهب سويا.... لماذا أمك لم تصطحب؟
بت أعيش يومي لا أخشى الموت بل إياه أرتقب
ولكن حتى اللقاء أينما كنت سأحملك يا ابنتي بقلبي
©رنده ربحي حماده
(أم سمر)
المصدر: سمر شمس لن تغيب 2008
جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة

Tuesday, August 12, 2008

صف رحلة قمت بها إلى الصحراء

صف رحلة قمت بها إلى الصحراء، ، وأذكر ماذا فعلت هناك وأهم ما شاهدته، مبيناً مشاعرك

قبل سنوات كثيرة ذهبت إلى البر مع عائلتي لننام هناك في خيمة، وسأحدثكم عن شيء حصل هناك. في رحلتي إلى البر شاهدت المشاهد الكثيرة. رأيت الحيوانات الكثيرة مثل الجمال، الأرانب البرية، والفئران وشاهدت الرمال الكثيرة والنباتات القليلة ومنها الصبار

في البر لعبت كثيرا مع عائلتي، و عندما جاء الليل وحان وقت النوم، وذهب كل فرد من عائلتي لينام، كنت نائمة وفجأة استيقظت من صوتٍ عالٍ وكأن حرامي يوجد في الخارج. لم استطع النوم لأنني كنت خائفة كثيراً وبعد بضع دقائق ذهبت إلى الخارج لأتفحص الأمر ولم أجد أحداً فقلت : من هنا ؟

لم أسمع جواب، عندها خفت كثيراً، وسمعت الصوت مرة أخرى، فذهبت داخل خيمتنا وأحضرت المصباح، وعندما طلعت إلى الخارج رأيت أرنباً كان لونه بني مثل لون الرمال لكي لا تأكله الحيوانات الأخرى، وكان هذا الأرنب أجمل أرنب رأيته في حياتي

كان الأرنب يأكل من طعامنا، وجاء إلي الأرنب وفى البداية كنت خائفة، ولكن بعدها أصبحنا نلعب معاً. في اليوم المقبل حان موعد الذهاب إلى البيت وأردت أن آخذ الأرنب معي فقالوا لي أمي و أبي بأنه يمكنني أن آخذ الأرنب

أخذته إلى البيت وهناك لم يلعب معي، ولم يأكل أو يشرب، كان فقط ينام. بعد بضعة أيام أصبح مريضاً، فأحضرت الطبيب وقال انه مشتاق إلى البر، فأخذته هناك وعاش هناك حياة طويلة وسعيدة، وكنت أزوره كل سنة، وكل مرة أزوره أتذكر عندما كان حرامياً

أنا مشتاقة إلى أرنبي كثيراً، ولكنني سعيدة لأنه سعيد في منزله البر، وهنا يبين إن كل إنسان أو حيوان لا يستطيع إلا أن يعيش في منزله أو في موطنه

سمر الأنصاري
الصف السابع - ج

Sunday, August 10, 2008

"الأبيات الأولى من "إلى أمي

أحن إلى خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي
وتكبر في الطفولة
يوما على صدر أمي وأعشق عمري لأني
’إذا مت
!أخجل من دمع أمي

محمود درويش

Saturday, August 09, 2008

The Catcher in the Rye

The Catcher in the Rye, by J.D. Salinger is a novel about a young teenage boy’s troubles and his path of self-discovery in the modern world. It received so much critical acclaim because the tone, mood, and diction of the story were very different than those of the stories the people of that time were used to reading. The diction of the story was colloquial, and included foul language, and slang. The author did this, so that you can feel with the main character Holden, and feel apathetic towards him, because while reading this book you recall the times you felt the way Holden felt. It is worded in such a way that you think you know Holden, because he talks, acts, and feels just the way you and your acquaintances do. It is written in such a personal way to attract the reader’s attention in order to familiarize the reader with the problems we face today. Sometimes while reading old fashioned books that have a rather complicated word choice, you find yourself confused and the meaning of the story is totally lost on you. But while reading The Catcher in the Rye, you understand the story, because you are familiar with the dialect used in the story, and you are interested. “Willya do that? I hope you enjoy your stay in New York. It’s a grand place.” In this quote, slang is exhibited, and you are interested to read on, because slang creates a real effect. The author also uses a technique in which the main character is talking to the reader. This technique makes you feel like you’re part of the story. “She’s all right. You’d like her. The only trouble is, she’s a little too affectionate sometimes.” The author’s words were carefully chosen in order for the reader to fully recognize the tone of the story.

The main tones of the story are anger, hostility, criticism, and frustration. The author creates a teenage boy in order to show his own personal feelings of hostility and anger towards the world we live in today. Holden is critical of every little thing. He is frustrated with his life, so he goes on a path of self-discovery in which he couldn’t find himself. He is angry at the world. He’s angry that his brother is dead, he’s angry that he goes from school to school like an unwanted dog. “Well, I hate it. Boy, do I hate it,’ I said. ‘But it isn’t just that. It’s everything. I hate living in New York and all. Taxicabs, and Madison Avenue buses, with the drivers and all always yelling at you to get out at the rear door, and being introduced to phony guys that call the Lunts angels, and going up and down elevators when you just want to go outside, and guys fitting your pants all the time at the Brooks, and people always..“. The use of foul language in the novel, reflects the feelings of hostility and anger towards the world.

The overall mood of the story was depressing. While reading it, I felt bad for Holden. My heart filled with sympathy with every page. The tone and the diction contributed to this overall feeling of depression. For instance, the use of foul language is a negative thing, and makes you look at the world negatively. Also, the tones of the story are mainly negative feelings, which also contribute to this overall feeling of depression. While reading Holden’s harsh criticism of our world, you can’t help but feel bad and depressed that someone who you’ve gotten to know feels this bad about the world that you live in. You feel depressed, and then start noticing the fine details in life that Holden notices. “It’s full of phonies, and all you do is study so that you can learn enough to be smart enough to be able to buy a goddam Cadillac some day, and you have to keep making believe you give a damn if the football team loses, and all you do is talk about the girls and liquor and sex all day, and every body sticks together in these goddam cliques.” Holden’s views on our conformist world, makes you feel depressed and shocked at the same time, that someone can hate the world he lives in that much.
Samar Al Ansari 10.3
Oct. 3, ‘03

Friday, August 08, 2008

William Shakespeare quotes

"He that is thy friend indeed,

He will help thee in thy need:

If thou sorrow, he will weep;

If thou wake, he cannot sleep:

Thus of every grief in heart

He with thee does bear a part.

These are certain signs to know

Faithful friend from flattering foe."

Monday, August 04, 2008

My Heart is Broken

Although my tears have mostly dried out
Yet every minute I cry for you and shout

Your passing left my heart broken
With a lot of pain, mostly unspoken

How can a mother's broken heart still beat
After seeing her loving daughter motionless on the street?

How can a mother see her daughter fully clad
In a snow white sheet without feeling miserable and sad?

The wedding dress I was hoping one day to see you in
Has been replaced by a cloth so white and thin

I reminisce over every happy moment we had
And for having you as my daughter, I am so glad

I am so fortunate to be your mother
And so are your father, sister and brother

You have made us all very proud
As you are remembered by everyone all year round

If it was not for the love and memories you left behind
I would have been buried by now, next to you in the sand


Randah R. Hamadeh, 2008, Copyright©

Written in loving memory of my daughter
Samar Ahmed Al Ansari (4/4/1988-4/9/2006)

Friday, August 01, 2008

الإعتــــذار

أدركت أهمية الإعتذار بعد خسارة كبيرة .. خسارة صديق كان غالياً عليّ وبعد عمر طويل من الحزن ، والندم، والضعف الشخصي، ها أنا ذا اليوم أكتب عن أهمية الإعتذار . البعض يظن أن الإعتذار يعتبر ضعفاً شخصياً، ولكن هذه دعاية كاذبة عن الإعتذار. الإعتذار يدل على القوة فالمعتذر، هو الإنسان الشريف الذي يستطبع الإعتذار والتغلب على فخره والاعتراف بأنه مخطيء. فأنا أقف أمامكم اليوم، ضعيفة
ياحليل سمر، وبدر، الله يخليهم لبعض أن شاء الله" كان القول على لسان كل شخص يرانا مع بعض. وكان بدر من اعز أصدقائي، فالتقيت به قبل أن ادخل الحضانة وبالرغم من عدم وجوده في المدرسة استطعنا أن نبقى أصدقاء. كبرت معه وعلمتنا الحياة دروس مشتركة، فكنا نفعل كل شيء معاً، حتى أن أمهاتنا كانا يفرحن ويقولن أنهما سيزوجوننا لبعض فكنا نضحك أنا وبدر، فإننا لم نحب بعض إلا محبة الصديق لصديقة. يوم من الأيام قررت أن أقيم حفلة عيد ميلادي، فدعوت كل أصدقائي، وكنت متحمسة جداً لأنها كانت ستكون أول مرة يتعرف أصدقائي في ابن خلدون على صديقي الحميم بدر. حان موعد حفلتي وذهبت لاستقبال الضيوف متوقعة إن بدر سيكون أول ضيف. ولكن زاد عدد الضيوف ولم يأت بدر، فشعرت بالحزن وخيبة الأمل والغضب. كل صديقاتي سألوني عن تأخير بدر ، ولكنني ابتسمت ابتسامه مزيفة رغم أن خلف ابتسامتي كان يوجد بحر من الدموع. لم يأت بدر و صعدت الى غرفتي حاملة الهدايا وقلبي ثقيل وبكيت

بعد يومين أتى بدر إلى منزلي وحاول أن يشرح لي ما حصل، فقال: "أنا أسف سمر ، ولكن والدي فجأة أخذني إلى المطار وسافرت إلى السعودية
"لا أريد أن أعرف سبب سفرك، ولكن لماذا لم تتصل بي لكي تخبرني؟
" (لم أجد هناك طريقة، والله حاولت " ( لم يكن هناك الهواتف النقالة فى ذلك الوقت
- " أخرج من هنا، واخرج من حياتي، فانك جرحتني " قلت بغضب مزيف لأنني لم أكن غاضبة من بدر، لما عرفت أن ظروفه لم تسمح له أن يأتي، ولكنني لم أود أن أعترف بخطئي، الذي كان وصولي لاستنتاج سريع ولم أرد أن أقلل من قيمة دموعي. لا أعرف كيف أشرح هذا بالضبط، ولكن لم أرد أن اجعل الدموع التي بكيتها والغضب الذي شعرت به بلا قيمة. استمر بدر بالاتصال بي كل يوم ليعتذر، وكنني لم أجب على الهاتف. مرت أسابيع مؤلمة، وفي أحد الأيام كنت جالسة على المائدة وقالت لي أمي " سمر، هل ودعتي بدر البارحة ؟

" هل ودعته ؟! ولماذا ؟ "
- " انه سافر إلى الرياض، فوالده فتح مكتباً هناك، ولهذا السبب لم يستطع أن يأتي بدر لعيد ميلادك، لقد سافر لكي يقوم بامتحان
دخول لأحسن مدرسة في الرياض
بسبب فخري وعدم نضجي خسرت صديقاً غالياً عليّ لقد كنت ضعيفة ولم أعتذر لسلوكياتي، أما بدر فقد اعتذار بالرغم من عدم قيامه
بخطأ، وكان هذا موقف قوة. أنا أعيش الآن في عالم من الندم والحسرة وكلمة " لو " واقعة على لساني
سمــر الأنصاري
الصف 3-11