Saturday, February 24, 2007

لن أعود كما كنت


أين الابتسامة يا أم عمـر فقد أصبحنا لا نراها حتى قليلا؟
أين الابتسامة يا أم قـدر التي أسعدت بالأمس قلوب كثيرا؟
أين الابتسامة يا أم سمـر هل أصبح ظهورها عليك جداً عسيراً ؟

البسمة رحلت مع رحيل سمري، الحبيبة الصغيرة
البسمة حزنت فلم تشأ أن تظهر ولا حتى لفترة قصيرة
"البسمة ودعتني وقالت "لا مكان لي عندك أيتها الفقيرة

الحزن انتصر فرحاً على البسمة واحتل مكانها
الحزن أصبح يلازمني ويواسيني بفقدانها
"الحزن يناشدني قائلا " من المستحيل نسياني و نسيانها

أرى وجهك يا أحمد يعتصر ألماً مريراً لهمــي
"أرى وجهك يا عمر قائلا "حزنك عذابي و ألمي
"أرى وجهك يا قدر قائلا " ليتك تعودي كما كنت يا أمي

كيف أعود كما كنت، فهل أستطيع أن اكذب على نفسي؟
كيف أعود كما كنت، و جزءا مني رحل مع أمسي؟
كيف أعود كما كنت، و حبيبتي تحت الثرى تركتني ليأسي؟

لن أعود مثل قبل، ففجيعتي لا يداويها الزمن
لن أعود مثل قبل، بعد أن رأيت فلذة كبدي بالكفن
لن أعود مثل قبل، فتقبلوني بحزني وما أمر به من المحن


أم سمر
©جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة

Thursday, February 22, 2007

Do Not Stand at My Grave and Weep

Do not stand at my grave and weep,
I am not there, I do not sleep.

I am a thousand winds that blow,
I am the softly falling snow,
I am the gently showering rain,
I am the fields of ripening grain.

I am in the morning hush,
I am in the graceful rush,
of beautiful birds in circling flight
I am the starshine of the night.

I am in the flowers that bloom,
I am in a quiet room,
I am in the birds that sing,
I am in each lovely thing.

Do not stand at my grave and cry,
I am not there....

I did not die !

by Mary E.Frye, 1937
Cited in: Marie Levine. "First You Die" , 2004,page 133.

Saturday, February 17, 2007

Waking Up Late by SAMAR

I woke up at 7:30 today and I still had to shower, change, and eat breakfast before the clock struck 7:45! I ran into my bathroom, and for some reason there was no water, so I said “Forget it”! I ran back to my room and opened my closet and saw that all my uniforms were in the wash! So I said “Forget it”! I then ran to the kitchen where I poured myself a nice, big bowl of cereal. As I was pouring the milk, I realized that it has gone bad! So I screamed to the top of my lungs: “Mama!” She came down and said,”What is wrong?” I then explained to her that everything went wrong that morning, and she simply said: “It’s Thursday.”


Samar Al Ansari
GRADE 9.2
October,10th , 2002

Wednesday, February 14, 2007

أعلم يا أمي


،أعلم يا أمي
بأنك في كل مكان عني تبحثين
وفي كل غرف المنزل اسمي تنادين
،أعلم يا أمي
أن هذا يعني أنك لا تستوعبين
بأنني رحلت و ذهبت إلى جوار رب العالمين
،أعلم يا أمي
بأنني قطعة منك لا تفارقك و لا تفارقين
وفاجعتك ستبقى مهما مرت أيام و سنين
،أعلم يا أمي
بأن السواد و الحزن والأسى تلبسين
وصورتي التي لا تفارق عيونك بها تتكحلين
،أعلم يا أمي
إن صوتي في أذنك يؤنسك وإليه تطربين
و تسمعيني و تريني وتلمسيني أينما تكونين
،أعلم يا أمي
بأن التحدث عني في كل لحظه تودين
وإذا تغير الحديث عني إليه تعودين
،أعلم يا أمي
كم كنت من الفراق القصير للأحبة تتعذبين
وعن معاناتك منذ حداثتك منه تشتكين
،أعلم يا أمي
كم أنت على فراقي اليوم تتألمين
وأنك بأكبر المحن الآن تمرين
،اعلمي يا أمي
انك أمام الله عز و جل تمتحنين
وأن هذا الامتحان بإذن الله ستجتازين
،واعلمي يا أمي
بأنني أتعذب من أجلك لما أراك تعانين
ولعلك من الصابرات اللاتي بشرهن الله و الصابرين

أم سمر
©جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة

Tuesday, February 13, 2007

Reem Ahmadi wrote

Dearest Auntie Randah,

I wanted to finally share my thoughts with you.

Searching for Sense.

For months, I struggled to accept the fact that Samar was gone,
as nothing I could think of made any sense.
For months, I visited the website daily, looking for answers.

Nothing made sense.

Why did a beautiful and promising young girl go so fast?

I felt that I had no right to grieve. Who am I to be affected by her loss?
I am not her sister, her mother, her classmate…
I am merely Omar's friend's sister…

In my search, I found this:
"We are not human beings having a spiritual experience.
We are spiritual beings having a human experience"
Teilhard de Chardin

Reading this gave me a different perspective on life.
While I might not have any control on fate,
it somewhat made fate a little more bearable.

I am still searching for sense in a senseless world.

You and your family are a symbol of strength, patience, and faith.
You are always in my prayers.

The poems you write are so beautiful yet heartbreaking.
I thank you for sharing them with us and letting us into your life.

forever your child,
Reem Ahmadi

Sunday, February 11, 2007

Thursday, February 08, 2007

SAMAR in School Activities(2)



SAMAR a
Bumble Bee in
KGII, Dec 3,1993
with May in picture above

Tuesday, February 06, 2007

ويل لأمة لا تقرأ ، وويل لأمة لا تصنع ما تلبس


قال جبران خليل جبران " ويل لأمة لا تقرأ، وويل لأمة لا تصنع ما تلبس ". في هذا القول، جبران يهدد الأمة الجاهلة التي تعتمد على الآخرين. ينطبق هذا القول على كل أمة تتوافر فيها هاتان الصفتان، ولكن باعتقادي وجه جبرا ن قوله للأمة العربية
القول شطرين، الأول تحدث عن خطر الجهل والثاني عن خطر الاتكال والاعتماد على الآخرين. الطفل عندما يكون صغيراً يكون جاهلاً نتيجة معرفته المحدودة، وفي صغره يكون معتمداً على والديه نتيجة إمكانيته المحدودة. وكلما يكبر الطفل، تزداد معرفته وثقافته ويقل اعتماده على الآخرين خاصة ً والديه. للأسف الأمة العربية نمت بعكس اتجاه نمو الطفل، فكانت الأمة العربية مركزاً للثقافة والعلم قديماً، خاصة في العصر العباسي، حيث كانت أمة مثقفة غير معتمدة (على الآخرين، ولكن للأسف تحولت هذه الأمة العظيمة لطفلةٍ ساذجةًٍ تعتمد على أمها (الغرب
عاش جبران فى الغرب، فلاشك انه قارن الشرق بالغرب، ورأى أن الفرق بينهما كبيرا ووجد أن دول الغرب تصدر أكثر من ما تستورد فمثلاً، فرنسا دولة توفر لشعبها كل الخدمات لأنها لا تريد أن تعتمد على دول أخرى. لاحظ جبران أن العرب كسالى، ويتحدثون أكثر من ما يعملون. فرأى جبران كيف وقعت الأمة العربية في أيدي العثمانيين دون أن يحركوا ساكناً. قول جبران القاسي ينطبق أيضا على العرب في وقتنا الحاضر، فرغم تقدم الشعوب الأخرى تراجعت الأمة العربية للخلف
إن شبابنا لا يقرأن ولا يثقفن أنفسهم من أجل العلم. هل نسوا قول الله تعالى " وقل ربي زدني علماً". إنهم فقط يهتمون بأنفسهم، فلا يفكروا بأهمية الثقافة، بل يهتمون بنيل أعلى الدرجات، لأنهم يريدون أن يدخلوا جامعات معروفة لكي يحصلوا على وظائف برواتب عالية جداً. للأسف الشديد نسى شبابنا مبادئهم وركزوا كل اهتمامهم بالمال والمناصب العالية. اهتمامهم بالمال أتى نتيجة العولمة الاقتصادية التي تحث الناس على كثرة الاستهلاك والإسراف فهذه العولمة الاقتصادية أدت إلى ظهور شباب عربي أناني لا يفكر بمصير أمته،فالقليل من شباب اليوم لا يعرفون ما يحصل في العراق حالياً أو في فلسطين، فهم يظنون أن هذا شيء لا يهمهم وليس له تأثير عليهم، هذا تفكير خاطيء، فان مصير
أمتهم مصيرهم
ويل لأمة لا تصنع ما تلبس ". لا أعرف عربياً يلبس ثياباً ذات صناعة محلية. فالجميع يريد أن يلبس أحدث الأزياء وأغلى الثياب المستوردة. بحثت في خزانة والدي ورأيت شماغيين مصنوعين في أوروبا، فاحداهما من صناعة "جيفنشي " والأخر من صناعة " دنهيل ". الشماغ هو جزء من اللباس العربي التراثي، فلماذا العرب يشترونه من ماركات
أوروبية ؟ هذا شيء مؤسف للغاية. خزانتي أيضاً مملوءة بأحدث الأزياء الأوروبية، فلم أجد فيها شيء من صناعة محلية. ولكن المؤسف أكثر من هذا أن عندما العرب يرون بضائع ذات صناعة محلية، لا يريدوا شراءها لأنهم يعتقدون أن نوعيتها رديئة. الأمة العربية لا تلبس فقط مالا تصنعه، ولكنها تأكل مالا تصنعه ولا تعده، و شبابنا يحب أن يأكل الأكلات السريعة الغربية ويفضلها على الأكلات الشعبية و المنزلية وكما أن الكثير من أطعمننا مستورده. ففي البحرين معظم اللحوم مستوردة من أستراليا، وفي معظم المتاجر أغلب المنتجات هي الغربية. و العرب دائماً يسافروا خارج الشرق الأوسط ويساعدوا سياحة واقتصاد بلدان أخرى غير عربية. الشيء الوحيد الذي تمتاز به الدول العربية وتصدره الى الغرب هو النفط، ولكن حتى هذا ليس من صنع العرب ولكنه هبه من الله

إن العرب دائماً يعتمدون على الآخرين، فكما رأينا في الحرب العالمية الأولى، استطاعت الأمة العربية التخلص من الظلم العثماني بمساعدة الغرب. ولشدة سذاجتها وقعت تحت سيطرة الغرب بعد عهد طويل من ظلم العثمانيين، وفي العهد الحديث ، لم تستطيع دول الخليج أن تقاوم العراق إلا بمساعدة أمريكا

إن ما يحدث لأمتنا العربية شيء مؤسف للغاية, فأنا أحلم بالعربي الذي كان يهتم بالآخرين، المتواضع، صاحب المبادئ الحسنة و ليس العربي الأناني، المتكبر، الجاهل. أنا لا أقول إن كل العرب هكذا، وأعلم أن هناك الكثير منهم الذين يقرأن ويهتمون بمصير أمتهم، ولكن هؤلاء الأشخاص القلة في المجتمع. إن شاء الله يستيقظ العرب من سباتهم العميق ويقوموا بدور فعال في المجتمع العالمي

سمــر الأنصاري
الصف 3-11


Sunday, February 04, 2007

لماذا يا سمر؟

لماذا يا سمر كل يوم كالمنبه توقظيني؟
عند بزوغ الشمس التي كنت دوما تعشقين
فكأنك عدت رضيعة تصرخ، " أمي أرضعيني
و جرعة من حبك و حنانك، أمي أعطيني
"وإلى صدرك الحنون الدافئ، أمي ضميني
فأهرع إلى النافذة حيث تنتظريني
خائفة أن أتأخر على موعدنا و تذهبينِ
وأحدق في السماء راجية ً المولى أن تريني
و سرعان ما أشعر بأنك من أعلى تنظرين
وينتابني إحساس بأنك لقدومي تفرحين
وأقف أراقب الشفق وصوتك يناديني
يقول "أمي، أنا مشتاقة لك كما أنت تشتاقين
إذا نظرت ِ إلى الشروق ِ كأنك تضميني
وأعلم بنظرتك ِ للشفق الأحمر إلي تبتسمين
وإذا راقبت الغروب كأنك يا أمي تقبليني
أمي، أنا اعلم كم على فراقي أنت تتعذبين
وأشعر بلهيب النار الذي به تحترقين
وتعطشك لرؤيتي لاشيء يرويه و لا يرويني
و مهما كان لقاء الفجر جميلا ً ستحلمين
بلقاؤنا المنتظر إن شاء الله عند رب العالمين
وأعلم بأن الصبر غار من الصبر الذي به تتحلين
اطمئني أمي، لقد بشر الله الصابرات و الصابرين
وأدعي لي بالرحمة و المغفرة عند أرحم الراحمين
"أعلمي بأنني دوما ً معك لن أفارقك ِ و لن تفارقيني
أم سمر

©جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة

Saturday, February 03, 2007

SAMAR wrote about parents

Parents should always be a part of their children’s lives. They should know where they go and what they do. But, being too over protective shuts away the child. The child then starts doing stuff behind the parents’ backs. Children do not like it when parents are too mushy, and open. Parents should not be very critical and should trust their kids’ judgment. Parents should act interested when the child talks, and show that what the child has to say is as important as what the parent has to say.

Samar Al Ansari
GRADE 9.2

Friday, February 02, 2007

يا قارئ خطي" أرسلتها يا سمين فهيم "

...يا قارئ خطي لا تبكي على موتي
...ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري
...بالأمس كنتُ معك وغداً أنتَ معي
...أموتُ ويبقى كلّ ما كتبته ذكرى
...فيا ليت كلّ من قرأ خطي دعا لي

Thursday, February 01, 2007

Mai Al Moayyed wrote

I can never forget samar. She is in a very safe place... always in my heart. It's always the little things that count. I was not in her class, or a classmate. I was in her soccer team. She played amazingly and by that time she was much younger, and i always saw her as my little sister. I can never ever forget this. We went to dubai for a tournament and i shared a room with 3 other girls and samar. I remember my mother telling me, mai please look after samar in Dubai because her mother was worried. Of course that wasn't a problem, however it ended the other way around. A couple of hours after our arrival, my grandfather passed away ( i didn't know about it) and all the girls with me knew. It was amazing how samar tried her best, she made sure everyone was quiet about it so that i won't know. I can't forget that. Thank you samar.

You made everyone proud of you and cared about the people around you. That shows what a wonderful person you are.

You will always be missed and loved forever. Allah yer7mich