Sunday, November 29, 2009

On Sorrow by Gibran

The bitterest thing in our today's sorrow is the memory of our yesterday's joy.

Sand and Foam
by
Khalil Gibran

Friday, November 27, 2009

أتى العيد

أتى العيد يا ابنتي ولم يجدك
سأل عنك وأخبرني بأنه يفتقدك

أتى يحمل معه أجمل الذكريات
عندما كنت نجمة تنور اللقاءات

واليوم يجتمع الأهل دونك
بعدما كانوا بالأمس يتربصون قدومك

!ليته لم يأت بعدما رحلت
فهل هناك عيد من غيرك أنت؟

رنده ربحي حماده
(أم سمر)
جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة© 2009

Thursday, November 26, 2009

Does hair dye weaken and damage your hair?

Basically, our experiment was we dyed hair with 3 different hair dyes on the same person’s hair. We separated the hair into 3 parts, and we dyed each part with a different hair dye, the brands we used were: X, Y, and Z. Before we dyed the hair, we checked it under the microscope and checked its physical characteristics to check for breaks and other things. As we were dying the hair we checked for changes, and we saw changes in color. Later, after we shampooed the hair, we looked under the microscope and saw some changes. In brand X we saw no change in structure, there were no other changes. In brand Y, we saw that there were less than 10 breaks, and a few split ends. When we checked the brand Z dyed hair, we saw that there were a few breaks, less than five. There weren’t complete changes in appearance and structure, but there were some minor changes. As for our original question: does hair dye weaken and damage your hair? The answer is the following, yes it does in some ways and when you use some brands, in some brands you see changes in appearance and you see breaks, but in others the hair remains the same. We infer that if we dye these strands of hair over again, the hair would be damaged. We think that the more times you dye your hair, the more chemicals, thus the more damage. Our hypothesis was partially correct, because brand X wasn’t damaging to the hair, but brand Y and brand Z were slightly damaging. In our hypothesis, we said that hair dye would be damaging to the hair, but it was both damaging and not damaging in some cases, so we were partially right. Possible reasons why brand X was not damaging to hair and the others were, is that they could have different ingredients which damage or don’t damage the hair. This experiment is useful to many people, because many people dye their hair either to be hip, cover their grey hairs, or to go for a new style. So, people want to use the safest dye for their hair, so their hair doesn’t get burned or damaged, and we recommend for you to use brand X, because it showed the least damage. The controlled variable in this experiment was the hair, the hair all came from the same person, it was brown wavy hair. Most probably the results would’ve been different if we used different types of hair, but because we used the same type of hair we know that our results are right. The uncontrolled variables were the hair dyes. That was the whole basis of our experiment, and we couldn’t of done this experiment without it. What we tried to achieve in this experiment was which hair dye was the safest to use. What could’ve been done to improve the project, was to use more brands of hair dye to explore this more, also to dye the piece of hair over and over again to see how long to make it really damaged. We really enjoyed doing this project, because there was a very important reason to do it. In the future, we would like to examine the components of hair dyes and see what effect they have on hair separately, and use other substances and see what effect they have on hair. We hoped you enjoyed our project as much as we did !
Samar Al Ansari
Grade 8

Tuesday, November 24, 2009

لماذا لا تذكروا اسم الحبيبة سمر؟

لماذا لا تذكروا اسم الحبيبة سمر؟
أتخافون أن تؤلموني فتنزل العبر؟
وتخشون أن يتجدد الحزن والقهر؟
بربكم، هل بإمكانكم أن توقفوا المطر؟
أو تبدلوا الشمس بالنجوم و القمر؟
إذا، لا تتوقعوا أن أغفل لحظة عن سمر
و أكف الحديث عنها أيها البشر
.فقلب الأم لا يسهو! هكذا شاء القدر
اذكروا اسمها واسردوا علي قصة أو خبر
،فأنا أشتاق إليها كما يشتاق السمك للبحر
.وعن ذكر اسمها، كما تشتاق العين للبصر
دعوني أصفها، قبلما ذهب عمرها هدر
.وأقص نوادرها وكلماتها وأشياء أخر
أصغوا لي ولصرختي التي اخترقت الحجر
.حتى ولو كنتم تخشون ذكر اسم سمر
رنده ربحي حماده
(أم سمر)
جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة© 2009

Friday, November 20, 2009

They are all around us,

Like the sky ,the sea ,the land.

They are the thousands of stars

That shine down upon us.

They are our daughters and our sons,

The pain on their fathers' faces,

The sorrow on their brothers' too,

Their sisters' tears slide softly down,

Their mothers' hearts broken in two.

We held their hands when they were little,

Let's hold them now and for ever in our hearts.

By Jean Pulford

Wednesday, November 18, 2009

التوقيت الغير مناسب:المشهد الثالث

يبدأ المشهد في الكنيسة يوم زواج جورج بمايا

جورج: مابك أيها الصديق العزيز؟ اليوم يومٌ سعيد، فعليك أن تبتسم لصديقتك مايا، زوجتي إن شاء الله

نيكولاس: لا يا أخي، بل فقط مرهقاً، فلم أستطع النوم البارحة

جورج: نعم فهمت

نيكولاس: جورج أريد أن أوصيك على مايا، فهي من أقدم أصدقائي، وأعزها أكثر من أي إنسان، فاعلم إذا جرحتها، فعليك الايجاية إليَّ

جورج: لا تخف، فسأكون أفضل زوج

( بعد مرور ساعتين)

جورج: أين مايا؟

...نيكولاس ( مستغرباً): لا أعرف
!جورج: إن الكاهن ينتظر.... آخ للفشل

نيكولاس: يا ربي! إن شاء الله هي على ما يرام

( تدخل سارة)

جورج: سارة!! أين مايا؟

سارة: جورج، مايا لن تحضر اليوم، فإنها لن تستطيع أن تتزوجك

جورج: ماذا؟! ولكن.. لماذا؟

سارة: لا أعرف، لم تقل لي. أنا آسفة

!جورج(غاضباً): يالها من ساقطة
نيكولاس.... لماذا تبتسم؟

سمر الأنصاري
الصف 11:3
4/10/2004

Monday, November 16, 2009

التوقيت غير المناسب: المشهد الثاني

يبدأ المشهد بعد مرور أسبوع تقريباً من لقاء نيكولاس ومايا. ففي ليلة عرسها، مايا عاجزة عن النوم، فاتصلت في صديقتها سارة

سارة: مابك يا مايا؟ هل تعرفين ما الوقت؟ فإنها الثانية صباحاًً! هل جننت؟

مايا: لم أستطع أن أنام

سارة: آه... تفكرين بالعريس؟

مايا: لا يا سارة، يا ليتني أستطيع أن أفكر فيه

سارة: مابك يا مايا؟ فلك كم يوم وأنت ليست طبيعية

مايا: لا أستطيع أن أخبرك عن ما في قلبي

سارة: يا مايا، أنا مثل أختك، فإذا لا تستطيعين أن تقولي لي ما في قلبك، فلمن تقولين؟

مايا: حسناً، ولكن رجاءً لا تحكمي عليًَّ، فإنك لا تعرفين ما أمر فيه

سارة: أكيد يا أكثر من أختي

مايا: جاء إليّ نيكولاس قبل أسبوع واعترف بحبه إليََّ. سارة، لن أكذب عليك، لم أفكر في شيء سواه في هذا الأسبوع. فقال لي أنه أحبني منذ طفولتنا، وسارة، لدي اعتراف... أنا أحببته من الطفولة أيضاً ولكنني لم أعرف أنه بادلني هذا الحب. فبعد مر السنين جمعت أجزاء قلبي المتحطمة وعلمته كيف يحب مرة ثانية، ولكن بعد اعتراف نيكولاس، تفرقت أجزاء قلبي ولا يستطيع جمعها إلا حبه. فما عليّ أن أفعل، فلا أريد أن أجرح جورج

سارة: مايا، اذهبي مع الرجل الذي سيسعدك. أنت الوحيدة التي تستطيعين تنفيذ القرار، فافعلي ما برأيك صحيح، سأكون في الكنيسة غداً صباحاً، وإذا لم تأتِ قبل الساعة الحادية عشرة، سأعلم قرارك، وسأساندك
سمر أحمد الأنصاري
الصف 11

Saturday, November 14, 2009

Men Can Cry

I want you to know
that men can cry
They shouldn’t hold their tears
when loved ones die

And if the deceased
is someone so dear
Don’t be so scared
to drop a tear

I assure you
that I feel your pain
Tell me what good it does
if silent you remain?

Instead, be yourself
and express your sorrow
Shed your tears
and in your grief wallow

Shout, scream
and call up her name
Even though
society considers it a shame


Randah R. Hamadeh, 2009, Copyright©
Written in loving memory of my daughter

Samar Ahmed Al Ansari (4/4/1988-4/9/2006)

Thursday, November 12, 2009

التوقيت غير المناسب: المشهد الأول

يبدأ المشهد الأول في مطبخ مايا، فمايا وصديقها الحميم نيكولاس يشربان القهوة. نيكولاس ينظر في فنجانه وينزل رأسه لكي يخفي حزنه عن مايا

مايا: يا نيكولاس، لا أصدق أنني سأتزوج بعد أسبوع. فكيف مضت طفولتي بهذه السرعة؟ سأصبح زوجة لجورج، ومن ثم أما لأولاده، وأخيراً جدةً لأحفاده... كيف كبرت بهذه السرعة؟

نيكولاس (وفي عينيه الحزن): الشيء الوحيد الذي تغير فيك منذ طفولتنا هو جمالك، فكل يوم تزدادين جمالاً

مايا: شكراً، أيها الصديق الحميم

نيكولاس: أخ خ.. قلبي

مايا: مابك يا نيكولاس؟ فالحزن واضحٌ في عينيك

نيكولاس: كلماتك تجرحني... كلمة صديق تمزق قلبي إلى قطع عديدة، والشيء الوحيد الذي سيعيد قلبي قطعةً واحدةً هو حبك

مايا: يا نيكولاس، ماذا...؟

نيكولاس: لا يا مايا، دعيني أنهي كلامي. فإنني أخفيت سراً عنك منذ أول مرة رأيتك فيها عندما كنت في الحادية عشرة من عمري، ففي كل يوم ثقلت قلبي من هذا السر. أحبك يا مايا!! أحبك، ولم أفكر في امرأة سواك منذ اليوم الذي رأيت جمالك. فأخذت قلبي، وأخذت روحي، فأنا متيم بحبك

...مايا: يا نيكولاس، لا أعرف ما أقول

نيكولاس: ليس عليك قول شيء، أنا الذي سأتحدث، أعرف أنك تحبين جورج (يمسح دموعه من عينيه)، فقط أردتك أن تعرفي مكانتك الغالية عندي

مايا: أيها الأناني! كيف تقول لي كلاماً كهذا أسبوعاً قبل موعد زواجي؟ ماذا تتوقع مني أن أفعل؟ أترك جورج وأرمي نفسي بين أحضانك؟ فأنني امرأة ذات مسؤوليات ولا أستطيع الرجوع عن قراري

نيكولاس: حبيبتي، لا أتوقع منك شيئاً، وإنني لست بأناني، بل رجل مجنون بحبك! كيف تقولين عني أناني؟ الأناني لا يضحي بسعادته الشخصية من أجل سعادة حبيبته! لم أرد أن أضعك في الموقف الذي وضعتك فيه الآن، ولكنني لا أعرف ما أفعل بنفسي! منذ خمسة عشرة عاماً، عشت في تعاسة وعذاب. كنت أتعذب يومياً عندما أستيقظ وأدرك أنك ليست امرأتي. كنت أتعذب عندما تقولين لي إنك تحبينني، فكنت أعرف أنك لم تعني كلمة "أحبك" في الطريقة التي أعنيه. حاولت على التغلب على مشاعري ولكنني لم أستطع أن أفكر في امرأة سواك. صبرت، وصبرت، والآن ستتزوجين، وأنا لا أعرف ما أفعل بنفسي! هل أنتحر؟ لا، لأنني لم أستطع أن أراك مرةً أخرى، هل أغادر وأبدأ حياة جديدة؟ لا، فإنني لا أستطيع على فراقك. أردت أن أخفف عن آلام قلبي المتحطم وأقول لك عن مدى حبي باتجاهك وأنت لا تزالين امرأة عزباء

مايا: أقدر مشاعرك يا نيكولاس، وأموت فيك، ولكن كصديقة. وأظن من الأفضل أن لا أراك قبل يوم زواجي

..نيكولاس: نعم، هذا أحسن حل، ومايا

مايا: نعم؟

نيكولاس: أحبك، وسأحبك لآخر الزمن، وهذا الشيء لن يتغير لو تزوجتي
سمر أحمد الأنصاري
الصف 11

Tuesday, November 10, 2009

A Poem

As a perfume doth remain

In the folds where it hath lain,

So the thought of you, remaining

Deeply folded in my brain,

Will not leave me; all things leave me,

You remain.


By Arthur Symons

Sunday, November 08, 2009

Letter Book : About The Author

My name is Samar Ahmed Al-Ansari, and I am the author of this book. I am twelve years old, and I am in the seventh grade. I was born on the morning of April the fourth on the year 1988. I have one brother and one sister, my brother’s name is Omar and my sister’s name is Qadar. My mother’s name is Randah and my father’s name is Ahmed. I am very close with my family, and I enjoy being with them at all times. My hobbies are reading, writing, watching television, swimming, and going on the Internet. I live in West Riffa, Bahrain, and I enjoy living there. My goal which I had since I was in the fourth grade was to become a famous writer and a famous DJ on the radio. I enjoy doing both things, but not if I am forced to. My best friend is Latifa Al- Maraj, and she has been my best friend since we were small. People say that I’m quite stubborn, and I have been trying to stop being stubborn for a very long time.

What inspired me to become an author was when I wrote a tribute to my grandfather two years ago, although he is not dead, I wrote about what he did and I talked about his troubles, and the teacher gave me an ‘A’. We had parents coming in so we can explain to them stories we read, and the teacher told me to read my tribute. As I read it I saw my mom crying, and from that moment, I knew I wanted to be an author. I also wanted to become an author, because many people say that I have a writer’s tongue, and they enjoy listening to my stories. I will try to achieve my goal, and I hope I will succeed.

Samar Al Ansari
Grade 7

Friday, November 06, 2009

Our Children

Perhaps our children are like stars in the daytime. They are still there but we can't see them right now.


Author unknown

Wednesday, November 04, 2009

من النوم توقظيني

مجددا من سبات النوم توقظيني
وفي هدوء الليل وصمته تناديني
أمي، آتي بقلمك لتخاطبيني"
وخطي الحروف والكلمات لتضميني
واذرفي دموعك ،التي بها تقبليني
دعيها تعبر عن حنينك و تناجيني
أمي اشتقت إليك و أبكيك كما تبكيني
!ليتك بتوسلاتك تستطيعي أن تعيديني
.أعلم إن هذا مستحيل..... أمي اعذريني
ليس لي إلا الرسائل، أخاطبك بها وتخاطبيني
"والصبر، فالله بشر الصابرات والصابرين
(أم سمر)
رنده ربحي حماده
جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة© 2009

Tuesday, November 03, 2009

ضباغة بنت عامر

شاعرة و صحابية كانت زوجة هشام ابن المغيرة في الجاهلية و لها قصيدة في رثائه، أسلمت بمكة في أوائل ظهور الدعوة الإسلامية. كانت في صباها من شهيرات النساء بالجمال، توقيت سنة 631

المصدر: موسوعة شهيرات النساء صفحة 160
سمر الأنصاري
الصف السابع